بنك بوبيان    الأخبار    اجتماع الجمعية العمومية العادية وغير العادية

اجتماع الجمعية العمومية العادية وغير العادية



بنسبة حضور 68.2  %

الجمعية العمومية لبنك بوبيان تختار مجلس الإدارة الجديد وتوافق على توزيع 8 % ارباح نقدية و 5 % أسهم منحة

الفليج :  البنك واصل تطوير مسيرة النمو والفترة المقبلة ستشهد استمرار التركيز على السوق المحلي

عقد بنك بوبيان جمعيته العمومية العادية وغير العادية بنسبة حضور بلغت 68.2 % حيث تم خلال الجمعية اختيار مجلس الإدارة الجديد للسنوات من 2019 إلى 2021 والموافقة على  توزيع أرباح نقدية بواقع 8 في المئة من القيمة الإسمية للسهم (أي ثمانية فلوس للسهم الواحد) وأسهم منحة بواقع 5 في المئة (أي خمسة أسهم عن كل مئة سهم).

وضم المجلس الجديد محمود يوسف الفليج رئيساً وعادل عبدالوهاب الماجد نائباً للرئيس وعضوية كلاً من وليد مشاري الحمد و حازم علي المطيري وعبدالعزيز عبدالله الشايع وعدنان عبدالله العثمان و محمد يوسف الصقر و وليد ابراهيم العصفور ووليد عبدالله الحوطي والاحتياط كلا من فهد احمد الفوزان ووليد حمود العياضي وأحمد خالد الحميضي .

وقال رئيس مجلس إدارة البنك محمود الفليج في كلمة القاها في افتتاح اعمال الجمعية انه وبعون من الله وفضله استمر بنك بوبيان بنجاح في تحقيق نمو ثابت و إنجازات مالية و تشغيلية مميزة  خلال عام 2018 تماشياً مع خطط العمل والتوجهات الإستراتيجية ، حيث ثبتنا تبوءنا بجدارة ريادة المنتجات والخدمات البنكية المبتكرة تكنولوجياً في السوق الكويتي.

واضاف ان بنك بوبيان واصل تطوير مسيرة النمو الثابتة في العوائد محققاً ارتفاعاً في أرباحه بنهاية عام 2018 بنسبة 18% مقارنة بنسبة 16% للعام السابق، حيث بلغت أرباحه الصافية 56.1 مليون ديناركويتي مقارنة بـ 47.6 مليون دينار كويتي في عام 2017 وبربحية سهم بلغت 21.37 فلس مقارنة بــ 17.81 فلس للعام السابق.

واكد الفليج ان ما تحقق من ارتفاع في ربحية البنك إنما يرجعُ، بعد فضل الله عز وجل، إلى ثقة مساهميه وعملائه واجتهاد جميع العاملين في البنك وحرصهم المتواصل على تحقيق أعلى مستويات الخدمة للعملاء مدعومة بالابتكار والإبداع الذي حرص عليه البنك منذ انطلاق الإستراتيجية الخمسية الأولى في عام 2010 و ثبت نموذج العمل بموجبه ضمن الإستراتيجية الخمسية الثانية لغاية عام 2020.

وكانت مؤشرات البنك قد شهدت نمواً  في عام 2018 حيث ارتفع إجمالي الأصول إلى ما يقارب  4.34 مليار دينار كويتي بنسبة نمو قدرها 9% وارتفعت الإيرادات التشغيلية لتصل إلى 139.7 مليون دينار كويتي بنسبة نمو قدرها 11% بالإضافة إلى زيادة ودائع العملاء إلى 3.7 مليار دينار كويتي بنمو نسبته 9%.

كما ارتفع إجمالي قيمة حقوق الملكية في البنك ليصل إلى 408 مليون دينار كويتي مقارنة بــ 375 مليون دينار كويتي في العام السابق، إلى جانب ارتفاع محفظة التمويل إلى 3.26 مليار دينار كويتي بنسبة نمو 13% تماشياً مع النمو المتواصل لقاعدة عملاء البنك.

أمــا على مستوى الحصص السوقية، فقد ارتفعت حصتنا من التمويل المحلي بصفة عامة إلى حوالي 8.57% مقارنة ب 7.92% في العام السابق، بينما ارتفعت حصة بنك بوبيان من تمويل الأفراد لتتعدى 11.15%.

خدمات و منتجات مبتكرة إضافية

من ناحية أخرى قال الفليج " بما أن الإبداع والابتكار يُمثلان ركيزةً أساسية في نموذج عمل بنك بوبيان، حافظنا بثبات في عام 2018 على تطوير الابتكار و خدمات العملاء للمحافظة على الأفضلية في السوق ، كما واصل بنك بوبيان طرح خدمات و منتجات مصرفية جديدة و مبتكرة، بالإضافة إلى تطوير ما هو متوفر ".

واضاف " كما حافظ بنك بوبيان على أعلى المعايير في طرح منتجات متاحة بسهولة و بطرق مبتكرة للعملاء لتتناسب مع احتياجاتهم، إما من خلال التكنولوجيا أو السبل التقليدية. و تمكنا من خلال عنايتنا و مثابرتنا و تفانينا في العمل من تحقيق أعلى مستوى من رضى العملاء".

كما تمكن بنك بوبيان بالاعتماد على الخطة المحكمة و الالتزام في التنفيذ من الحصول على العديد من الجوائز كإنجازات تضاف إلى مسيرة النجاح، حيث حصد بنك بوبيان جائزة أفضل بنك إسلامي في الكويت و منطقة الشرق الأوسط في مجال الخدمات المصرفية الإلكترونية (الرقمية) من مؤسسة جلوبل فاينانس العالمية و حصل على جائزة أفضل بنك للحلول الرقمية المبتكرة لعام 2018.

خدمات مصرفية متميزة للشركات

وبالنسبة لخدمات الشركات قال الفليج " يتطلع بنك بوبيان لأن يكون "الاختيار الأول والبنك المفضل للخدمات المصرفية للشركات"، وعليه، نجحنا في إطلاق خدمات ومنتجات إلكترونية مبتكرة و متميزة، حيث تم إدخالها للمرة الأولى في القطاع المصرفي المحلي تجاوباً مع توجهات البنك لتحقيق كافة الاحتياجات والمتطلبات المصرفية وفق أحكام الشريعة الإسلامية السمحاء ".

واضاف " تمكن بنك بوبيان من زيادة حصته السوقية بنسبة 0.7% لتصل الى 7.3%. و تتمتع مجموعة الخدمات المصرفية للشركات بعلاقات وطيدة مع العديد من الشركات الوطنية العاملة في القطاعات الاقتصادية المنتجة، بهدف توفير أفضل الخدمات المصرفية و بالتالي، حقق فريق هيكلة تمويل الشركات نجاحاً باهراً خلال السنة كمنظم رئيسي ومدير الاكتتاب لعمليات الطرح الأولى لعدة عمليات تمويل إسلامي بارزة في المنطقة".

و كانت المجموعة المصرفية للشركات قد حققت معدلات نمو جيدة في المحفظة الائتمانية للشركات وصلت إلى 17% خلال عام 2018، مع الاعتماد على استقطاب العديد من الشركات التشغيلية المعروفة بملاءتها المالية والاقتصادية، فضلاً عن التمسك الشديد بأعلى معايير الجودة الائتمانية. و الجدير بالذكر، بأن النمو خلال سنة 2018 قد تحقق من خلال تنويع عمليات التمويل في شتى القطاعات الاقتصادية و بالأخص في مجال الطيران والنفط و التعليم والخدمات المتنوعة. كما حافظنا على مستوى جودة الأصول وفق أفضل إجراءات إدارة المخاطر المصرفية.

موارد بشرية شابة و طموحة

وتطرق الفليج في كلمته إلى الموارد البشرية في البنك موضحا ان بنك بوبيان يولى اهتماماً خاصاً بموارده البشرية ضمن استراتيجية عمله كبنك عصري يواكب التطورات العالمية والإقليمية من خلال فريق إداري شاب. ويتميز البنك بإعطاء الشباب دوراً قيادياً مميزاً لاسيما مع تسخير كافة الإمكانيات التدريبية والأكاديمية التي تمنحهم فرصاً مميزة لاكتساب خبرات مهنية وعملية تجعل خبراتهم كبيرة مقارنة بأعمارهم إلى جانب نجاح البنك خلال الأعوام الأخيرة في خلق الكثير من فرص العمل للشباب الكويتي الطموح من خلال توسعه في تقديم خدماته للعملاء وافتتاحه المزيد من الفروع.

واضاف " لقد أدى ذلك إلى تبوء مصرفنا موقعاً جاذباً للشباب الكويتي الراغب في العمل في القطاع الخاص بصفة عامة والقطاع المصرفي على وجه الخصوص بسبب المناخ الذي يوفره البنك للمزيد من الإبداع والابتكار وإطلاق العنــان للطاقات الشابة و الطموحة ".

و عليه، نجح البنك خلال العام في المحافظة على معدلات العمالة الوطنية والتي بلغت بحدود 76% وهي من أعلى النسب، ليس على مستوى البنوك المحلية فحسب بل وعلى مستوى القطاع الخاص الكويتي، حيث أضحى البنك نموذجاً لتوظيف العمالة المحلية وخلق فرص عمل مميزة على مستوى المنطقة.

مسؤولية اجتماعية فاعلة

وحول مسيرة البنك في خدمة المجتمع قال الفليج " انهى بنك بوبيان عام 2018 بسجل حافل بالانشطة والمبادرات والفعاليات الاجتماعية المميزة مؤكدا ريادته للمسؤولية الاجتماعية في الكويت سواء من حيث الكم او النوعية في اختيار اهدافه التى يهدف من خلالها الى تأكيد مدى اهمية المشاركة المجتمعية للقطاع الخاص في بناء المجتمع الكويتي".

وتهدف استراتيجية البنك إلى خلق نموذج إيجابي في مجال المسؤولية الاجتماعية خارج الإطار التقليدي المتعارف عليه سواء من حيث نوعية المبادرات التى نقوم بها او الشرائح التى نستهدفها سواء داخل الكويت او خارجها  حيث لا تقتصر المسؤولية الاجتماعية وتنفيذ برامجها على إدارة واحدة بل نعتبر كل إدارات وفروع البنك مسؤولون اجتماعيا ومشاركون رئيسيون في بناء المجتمع لذا فإن موظفينا شريك رئيسي في خدمة المجتمع ونتحمل لذلك جميعا المسؤولية الاجتماعية.

وبشهادة الجميع فإن البنك كان الاكثر ظهوراً في خدماته الاجتماعية خلال العام الحالي والاعوام السابقة من خلال تبنيــه لمبادرات جديدة تماما على الســوق الكويتي استهدفت جميع الشرائح لاسيما الشباب حيث قام البنك بتنظيم ورعاية والمشاركة في اكثر من 150 نشاط وفعالية  ليحقق المعادلة الصعبة في الموازنة بين الكم والنوعية إلى جانب الكم الكبير من المستفيدين سواء من عملاء البنك او غيرهم  .

حوكمة رشيدة

ونوه الفليج الى التزام بنك بوبيان بإتباع إطار عمل سليم وفعّال للحوكمة من خلال تطبيق أفضل معايير الحوكمة الرشيدة وإدارة المخاطر الرصينة والتي يعتمد عليها البنك في كافة تعاملاته وفق أحكام الشريعة الإسلامية، حيث يتابع البنك بنجاح تحديث نظام الحوكمة بما يتناسب مع متطلبات بنك الكويت المركزي وبإجراءات الحوكمة المرتبطة بالقطاع المصرفي، بما في ذلك الالتزام بتعليمات حوكمة الرقابة الشرعية الصادرة عن بنك الكويت المركزي.

واضاف " ومما لا شك فيه أن عملية استحواذ بنك الكويت الوطني على نسبة مؤثرة في ملكية البنك في عام 2009 كان لها دوراً فاعلاً ومؤثراً في تقديم الدعم الاستراتيجي اللازم للبنك بسبب الخبرات الكبيرة والتاريخ العريق الذي يمتلكه البنك الوطني والذي كان له أكبر الأثر في دعم استراتيجية البنك ومساعدته على الإنطلاق والتوسع في السوق الكويتي مع الحفاظ على هويته الإسلامية الواضحة، من خلال الالتزام التام بالفصل التشغيلي الكامل بين المصرفين بما تقتضيه أحكام الشريعة الإسلامية السمحاء وبالتالي تعزيز بيئة الحوكمة السليمة في بنك بوبيان " .

DSC_7953.jpg

DSC_8012.jpg